سياسة

حاتم المزيو في ندوة صحفية: غدا يوم غضب وطني للمحامين

خلال ندوة صحفية تمّ عقدها اليوم الأربعاء 4 جانفي 2023، أشار عميد المحامين حاتم المزيو إلى أوضاع المحامين في تونس حاليّا، وقال إن قطاع المحاماة يعتبر أكبر دافع للجباية في البلاد بصفة يومية من خلال خلاص تسجيل الأحكام.
المزيو أكّد أن المحامين اليوم هم “ضحايا مراجعات تعسفية للدولة”، وتحدّث عن وجود استهداف ممنهج للمهن الحرة، وخاصة للمحامين والأطباء في قانون المالية لسنة 2023 بهدف إخراجهم في صورة المتهربين من الجباية .
وطالب الأستاذ حاتم المزيو بإدخال تعديلات على قانون المالية لسنة 2023 بالنسبة للأداء على القيمة المضافة بأن يتم الرجوع إلى نسبة 13 بالمائة، أو إعفاء حرفاء المحامين من الأداء على القيمة المضافة بالنسبة لمن تقل رقم معاملات مداخيله عن 50 ألف دينار.
ويطالب المحامون كذلك بتعديل قانون المالية وإقرار إعفاءات على القضايا ذات الصبغة المعيشية المتعلقة على سبيل المثال بحوادث الشغل والقضايا الشغلية أو القضايا الشخصية أو تلك المتعلقة بالضمان الاجتماعي.
المزيو أشار كذلك إلى أن قطاع المحاماة يقوم بتشغيل العديد من الشباب سنويا إلا أنه لا يتلقى أي تشجيعات، على غرار بقية القطاعات المشغلة للشباب.

يوم غضب

من جهة أخرى، نبّه عميد المحامين، حاتم المزيو، بأن الواقع الاجتماعي والاقتصادي يهدد بالانفجار وقال: “غدا سنبعث من خلال يوم غضب وطني للمحامين برسالة مفادها أن هذه الحكومة فشلت في تغيير الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وأنّها فاقدة للرؤية ولأي مخطط تنمية.”
واعتبر حاتم المزيو أن سنة 2023 ستكون صعبة بكل المقاييس، مشدّدا على ضرورة الإسراع بإدخال تعديلات على قانون المالية.

محمّد كمّون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى