فنون

إجراء جديد لمنع تكرار صفعة ويل سميث في حفل الأوسكار…

يتهادى نجوم هوليوود على سجادة بلون الشمبانيا في حفل توزيع جوائز الأوسكار، الذي انتظم فجر الاثنين.

ومن بين الأفلام المرشحة للحصول على أرفع الجوائز في صناعة السينما، التي أعادت الجماهير إلى دور العرض، فيلما “إفري ثينغ.. إفري وير.. أول آت وانس”، وفيلم “توب غن: مافريك”.

فريق أزمات

وينشر المنظمون فريقا معنيا بمواجهة الأزمات مستعدا للتحرك في مسرح دولبي بلوس أنجليس في حالة حدوث أي شيء غير متوقع.

وتم تشكيل الفريق بعد صفعة نزل بها الممثل الشهير ويل سميث على وجه مقدم الحفل كريس روك على خشبة المسرح خلال حفل العام الماضي، مما خيم بظلاله على الحفل الأبرز في عالم السينما.

أعدّت أكاديمية فنون وعلوم السينما في هوليوود عرضا براقا بعناصر جديدة لجذب جمهور أصغر سنا، وزيادة معدلات متابعة الحفل عبر التلفزيون بعد أن تراجعت بشدة.
وقدم الحفل النجم الكوميدي جيمي كيميل الذي يقوم بهذا الدور للمرة الثالثة.

وقال منتجو الحفل إنهم يهدفون للاحتفاء بعودة الجمهور لدور العرض العام الماضي، وهو أمر خشي البعض أنه قد لا يحدث مطلقا عندما تفشت جائحة كورونا.

وقال المنتج غلين فايس “من بين الأفلام المرشحة لدينا أفلام لم تمس شغاف القلوب فحسب، بل حققت إيرادات كبيرة”.
وجذب حفل العام الماضي 16.6 مليون مشاهد عبر شاشات التلفزيون، وهو ثاني أقل مستوى لمتابعة الحفل على الإطلاق.

رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى